398874 Articles référencésÀ la une102 Articles aujourd'hui

كل اجتهاد في النص الديني عليه التوافق ومتطلبات العصر

كل اجتهاد في النص الديني عليه التوافق ومتطلبات العصر
103 réactions

الخمليشي: كل اجتهاد في النص الديني عليه التوافق ومتطلبات العصر

خلال الندوة العلمية الدولية في دورتها الثالثة، التي تنظمها حركة “ضمير” حول موضوع “الدين والمرأة”، بين يومي 28 و29 نونبر 2016، عرض العلامة  والمفكر المغربي أحمد الخمليشي في مداخلته المُعنونة بـ “بين الدين وتفسيره”، لمشاكل مختلفة تتعلق بالأساس بالقراءات الدينية المختلفة للدين الاسلامي عبر العصور، وعدم مقدرة المسلمين اليوم على إعادة قراءة هذا الموروث الغني بمنطق اليوم، خصوصاً الشق المتعلق منه بالعلاقات التي تربط المرأة بالرجل عامة و بين المرأة والمجتمع بصفة عامة.

وقدّم الخمليشي في مُستهل مداخلته جملة صور تتعلق بالمشاكل والصراعات التي اندلعت عبر التاريخ بسبب اختلاف شعوب متفرقة حول تفسير الدين، في زمن كانت مسؤولية فهمه محصورة في فئة محدودة من المجتهدين والعلماء، والذين كانوا يفتون – حسب زعمهم – في صحيح الدين، كما حدث للبروتستانية المسيحية التي نازعت البابا على التشريع باسم الدين.

وعاد الخمليشي إلى بسط حزمة حلول من شأنها إنهاء الصراع حول الدين، مؤكداً أن الحل الوحيد والمنطقي في مجتمع ما، هو إحكامُ نوع من التوافق على القواعد التي تنظم مجمل السلوكات داخل هذا المجتمع بغرض خلق تعايش سلمي وهو ما أسماه بـ “النظام الدستوري”، بدل الارتجال الذي تنهجه الأمم الاسلامية منذ عصور، والذي يُفضي في أغلب الأحيان إلى العنف البدني واللفظي، هذا العنف الذي يُوجه غالباً إلى المرأة، العنصر الضعيف في المجتمع، إذ أن أغلب المجتهدين في الدين يؤسسون نموذج العلاقة التي تربط بين الرجل والمرأة انطلاقاً من كتاب الله كالأية الكريمة “وعاشروهن بالمعروف”، مُبرزاً أن مصطلح “المعروف” متبدل وغير قار، وتفسيره زمن السلف يختلف عن تفسيره في يومنا هذا، لأن أي تفسير لنص قرآني ما، يجب – حسب الخمليشي دائماً – أن يتوافق مع الضمير العام للعصر، لأن في ذلك ضمان لحقوق جميع أفراد المجتمع، بمعزلٍ عن فوارق الجنس واللون واللغة.

‎هذه هي الحالات التي يجوز فيها الإجهاض حسب اجتهاد حزب الكتاب

‎هذه هي الحالات التي يجوز فيها الإجهاض حسب اجتهاد حزب الكتاب

بِيرنلي يهزمُ ليفربول فِي الدوري الإنجليزي

بِيرنلي يهزمُ ليفربول فِي الدوري الإنجليزي

لا يُعقل أن أتحمل إخفاق الرجاء وَحدي والسّب أثر فِيّ ولن يُطوّرني‎

لا يُعقل أن أتحمل إخفاق الرجاء وَحدي والسّب أثر فِيّ ولن يُطوّرني‎

شِّعَار "الرَابِطَة الجزائرية" عَلَى تذاكر ديربي الشرقٌ فِي البطولة المغربية!

شِّعَار "الرَابِطَة الجزائرية" عَلَى تذاكر ديربي الشرقٌ فِي البطولة المغربية!

التوافق الإماراتي المغربي يعزز أمن المنطقة واستقرارها

التوافق الإماراتي المغربي يعزز أمن المنطقة واستقرارها

log.ma sur facebook
Page générée en 1.7771s - mise en cache le 2016/12/07 à 12:27