395675 Articles référencésÀ la une208 Articles aujourd'hui

سعر برميل النفط سيصبح دون 30 دولارًا…

سعر برميل النفط سيصبح دون 30 دولارًا…
0 réaction

تواجه أكبرُ شركة موادّ بناء بريطانية "ترافيس بيركينغز" هبوطًا في مؤشرات "فايننشال تايمز" غدَا الأربعاء، وذلك بعد شهر واحد من التحذيرات المتعلقة بالأرباح. وكانت الشركة قد ذكرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أنها لن تستطيع تحقيق توقعاتها المتعلقة بالأرباح في العام الحالي، بينما ستواجه صعوبات كبيرة في العام المقبل بسبب ضعف الطلب وحالة عدم اليقين المرتبطة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويقول مسؤول في الشركة تشارلي كامبل إن هذا العام كان صعبًا للغاية في ما يتعلق بتحسين المساكن داخل المملكة المتحدة، حيث أن العام بدأ بشكل جيد، ولكن النشاط تباطأ بصورة كبيرة بعد الإعلان عن نتائج الاستفتاء حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.وكان ت أسهم الشركة قد انخفضت بنسبة 30 بالمائة، وإذا ما حدث الهبوط المتوقع في مؤشرات "فايننشال تايمز"، فسوف تكون الشركة البريطانية هي الضحية الثانية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد شركة "بيركلي".

البورصات الأوروبية تحقق خسائر بسبب تقلبات النفط

أنهت البورصات الأوروبية الاثنين تعاملاتها بوجود كافة المؤشرات في المنطقة الحمراء، وذلك بسبب التقلبات الكبيرة التي تشهدها أسعار النفط قبل اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، والمقرر عقده يوم الأربعاء، حيث أن هذا الاجتماع ربما يلقي بثقله على الأسواق.

وكان مندوبو "أوبك" قد اجتمعوا الاثنين في العاصمة النمساوية فيينا، وذلك لإجراء محادثات حول الحصص التقنية، حيث قال وزير النفط العراقي إن بلاده سوف تدعم الاتفاق الذي ستصل إليه المنظمة.

وقد واصلت أسعار النفط الخام "برنت" مكاسبها بعد ظهر الاثنين، بنسبة تصل إلى 1.4 بالمائة، حيث اقتربت قيمة برميل النفط إلى حوالي 48 دولار، وذلك بعد التصريحات التي أدلى بها وزير النفط العراقي. ولدى وصوله الى اجتماع فيينا، قال وزير النفط العراقي عبد الجبار اللعيبي إنه متفائل حول إمكانية توصل منظمة الأوبك إلى اتفاق مقبول للجميع، مشيرا الى ان العراق سوف يتعاون مع أي صفقة يتوصل إليها الأوبك.

ويقول كريس بوشامب إن النفط هو المحرك الرئيسي لكافة البورصات العالمية، موضحا أن حالة من المد والجزر سوف تشهدها الأسعار في المرحلة المقبلة، وهو الأمر الذي يتطلب أعصابا فولاذية لدى تجار النفط، بالإضافة إلى كم هائل من التعقل من أجل الصمود في وجه العاصفة.

وذكرت تقارير لوكالة "رويترز" أن مندوبي منظمة الأوبك لم يستطيعوا الوصول إلى حل نهائي حول الخلافات المتعلقة بمستويات الإنتاج النفطي لدى كل من إيران والعراق. وقال مندوبون في المنظمة أمس الإثنين إن خبراء الأوبك تمكنوا من تحقيق قدر كبير من التقدم في المحادثات بشأن اتفاق مبدئي يدور حول تخفيض الإنتاج، ولكن الخلافات مازالت قائمة بقوة حول مستويات الإنتاج في كل من إيران والعراق، حيث أكدوا أن المحادثات استمرت لعدة ساعات.

أسعار النفط تقفز بعد تصريحات وزير النفط العراقي

وشهدت أسعار النفط زيادة ملحوظة وذلك في أعقاب التصريحات التي أدلى بها وزير التفط العراقي حول نية بلاده للتعاون مع منظمة الأوبك، مؤكدا أن بلاده سوف تتعاون مع أي صفقة أو اتفاق تصل إليها المنظمة خلال الاجتماع المقرر انعقاده يوم الأربعاء في العاصمة النمساوية فيينا.

وأكد وزير النفط العراقي أن بلاده تتجه بقوة نحو التعاون مع شركائها في منظمة الأوبك موضحا أن الحكومة العراقية سوف تتعاون مع أي اتفاق سوف تصل إليه المنظمة خلال الاجتماع المرتقب يوم غد الأربعاء. وتأتي تصريحات وزير النفط العراقي في الوقت الذي تثور فيها الخلافات حول مستويات الإنتاج التي سوف تقوم كل من العراق وإيران بضخها، في ظل رفض كلا البلدين لخفض مستويات الإنتاج في سبيل انقاذ أسعار السلعة الاستراتيجية من جراء مزيد من الانهيار، وذلك إذا لم تتمكن المنظمة من الوصول إلى اتفاق واضح حول هذا الشأن.

النفط قد ينخفض عن 30 دولارًا للبرميل إذا فشلت "أوبك" في الوصول إلى اتفاق

ويرى قطاع كبير من المحللين الاقتصاديين في وكالة "بلومبرغ" الأميركية أن برميل النفط قد ينخفض سعره إلى أدنى من 30 دولارًا للبرميل في شهر يناير/كانون الثاني المقبل، إذا لم تتمكن المنظمة البترولية من الوصول إلى اتفاق حول تحفيض الإنتاج في المرحلة المقبلة، واحتواء الخلافات بين الدول الأعضاء في هذا الشأن.

الإعلام ينتظر وصول وزير النفط العراقي

وسائل الاعلام والصحف والقنوات التلفزيونية تنتظر وصول وزير النفط العراقي لمعرفة الموقف الذي سوف تتبناه بلاده من مسألة خفض مستويات الإنتاج، وهي المسألة التي تشكل خلافا رئيسيًا داخل المنظمة في المرحلة الحالية.

زيادة منصات النفط إلى 474 في الولايات المتحدة

وفي الوقت الذي تجتمع فيه منظمة الأوبك في فيينا، أظهرت الإحصاءات أن منصات النفط في الولايات المتحدة اخذة في الارتفاع في الأسبوع الماضي حيث وصل عددها إلى 474.

شركة فرنسية تدخل معركة لشراء نظيرتها البريطانية

أشعلت شركة "لوكسام" والتي تعد أكبر شركة لتأجير المعدات في أوروبا، معركة لشراء نظيرتها "لافيندون" ومقرها في المملكة المتحدة، حيث قدمت عرضًا نقديًا بعد محاولات قامت بها شركة بلجيكية أخرى للاستحواذ عليها. وكانت شركة "لافيندون" قد أعلنت عن عرض نقدي من إحدى الشركات البلجيكية حيث بلغت قيمته حوالي 348 مليون جنيه إسترليني. وربما كانت المعركة الكبيرة بين الشركتين الفرنسية والبلجيكية هي السبب الرئيسي في القفزة التي حققها أسعار أسهم الشركة البريطانية والتي تزايدت بنسبة تصل إلى ما يقرب من 16 بالمائة وذلك عند افتتاح السوق صباحا.

انخفاض الأسهم الأمريكية

بعد أن أغلقت سوق الأسهم الأميركية عند مستويات قياسية للأسبوع الثالث على التوالي، تراجعت بصورة كبيرة يوم الإثنين نظرا لتأثرها الشديد بالأسهم المالية والاستهلاكية. وقال رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي بأن البنك سيقرِّر في اجتماعه المقبل في 8 ديسمبر/كانون الأول استمرار برنامج التحفيز ، ليقوض تماما كافة التكهنات التي تدور حول وجود تأخير في اتخاذ القرار حتى يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال دراغي للبرلمان الأوروبي إن النشاط الاقتصادي ظل مرنًا إلى حين قيام المملكة المتحدة بالتصويت على استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي في يونيو/حزيران الماضي، ولكنه يحذر من أن "الشك يبدو أنه قد أثر على الاستثمار والجنيه الإسترليني حيث أنه من المتوقع عموما أن يشهد النشاط الاقتصادي في المملكة المتحدة تباطؤًا كبيرًا في المرحلة المقبلة."

وأضاف دراغي أنه من الصعب التنبؤ بالآثار الاقتصادية المترتبة على المملكة المتحدة جراء الانسحاب من الاتحاد الأوروبي حيث سيعتمد الأمر بصورة كبيرة على التوقيت والتقدم والنتيجة النهائية التي سوف تحققها المفاوضات المقبلة.

يقول دراغي إن السوق الموحدة سمحت للمملكة المتحدة بتحقيق مكاسب كبيرة من جراء تعاونها وعلاقتها الاقتصادية الكبيرة مع باقي دول الاتحاد الأوروبي، وهو الأمر الذي يساهم بصورة كبيرة في حالة الغموض الراهنة من جراء قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وتابع دراغي في حديثه إلى البرلمان الأوروبي أن اجتماع البنك المركزي الأوروبي في ديسمبر/كانون الأول المقبل يهدف إلى تقييم الخيارات المختلفة وذلك للحفاظ على درجة كبيرة جدا من الاستقرار اللازم لخفض التضخم إلى النسبة المستهدفة.

وقال رئيس البنك المركزي الأوروبي الاثنين إن "انتعاش منطقة اليورو وصمودها أمام حالة عدم الاستقرار الاقتصادي والسياسي يبدو أمرًا واضحا للغاية، متوقعا أن يستمر انتعاشها، ويعود ذلك جزئيا إلى الحوافز النقدية التي يقدمها البنك المركزي الأوروبي.

وفاة ملك السعودية تؤدى لارتفاع سعر برميل النفط

وفاة ملك السعودية تؤدى لارتفاع سعر برميل النفط

سعر النفط تحت 40 دولارا بعد قرار "أوبك" عدم خفض مستويات إنتاجها

سعر النفط تحت 40 دولارا بعد قرار "أوبك" عدم خفض مستويات إنتاجها

قارب 52 دولارا للبرميل.. النفط عند أعلى سعر له في ثمانية أشهر

قارب 52 دولارا للبرميل.. النفط عند أعلى سعر له في ثمانية أشهر

سعر النفط يتراجع إلى 77 دولارا للبرميل

سعر النفط يتراجع إلى 77 دولارا للبرميل

أسعار النفط تهبط إلى ما دون 60 دولارا

أسعار النفط تهبط إلى ما دون 60 دولارا

log.ma sur facebook
Page générée en 0.9652s - mise en cache le 2016/12/04 à 16:18