393895 Articles référencésÀ la une427 Articles aujourd'hui

تنظيم "داعش" يقطع المياه عن أهالي الموصل…

تنظيم "داعش" يقطع المياه عن أهالي الموصل…
0 réaction

نفاد المياه هو أحدُ أهمِّ التحديات التي بات يواجهها سكان مدينة الموصل العراقية، والذين يُقدَّر عددهم بنصف مليون نسمة، وذلك بعدما أغلقت الحرب الدائرة هناك أحد أهم خطوط أنابيب المياه الرئيسية التي تمدُّ سكان المناطق المحررة وكذلك المحتلة من قبل ميليشيات "داعش" بالمياه، حسب ما قالت منظمة الأمم المتحدة في تصريحات نقلتها صحيفة "التايمز" البريطانية.

وأوضحت الصحيفة أنَّ أسباب توقف المياه عن التدفق مازالت غير واضحة. ففي الوقت الذي يحمِّل فيه بعض المقيمين في المدينة المسؤوليه للقصف الأميركي المتواتر على معاقل التنظيم المتطرف داخل المدينة، يرى بعض مسؤولي الحكومة العراقية أن الميليشيات المتطرفة هي من قامت بتخريب أنابيب المياه الرئيسية.

نقص المياه يعدُّ السبب الرئيسي للعديد من المشكلات الصحية، بالإضافة إلى تفاقم حالة البؤس التي يعيشها المدنيون المحاصرون داخل المدينة من جراء القتال المتواصل بين الميليشيات المتطرفة والتحالف العسكري العراقي الموالي للحكومة، والذي بدأ عملياته العسكرية منذ أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتقول الصحيفة البريطانية إنه تمَّ استهداف واحد من ثلاثة خطوط أنابيب المياه الرئيسية، بينما تخوض القوات العراقية معركة قاسية مع مسلحي تنظيم "داعش" في أجزاء من شرق الموصل. وتشير الى أن أنبوب المياه التالف يقع في أراضٍ يسيطر عليها "داعش"، ما يُصعّب الوصول إليه لإجراء الإصلاحات، وفقا لمنظمة الأمومة والطفولة التابعة للأمم المتحدة "يونيسيف".

ويلفت ممثل "اليونيسف" في العراق، بيتر هوكينز، إلى أن "الأطفال والعائلات في الموصل يواجهون وضعاً مروعاً. فهم ليسوا فقط معرضين للقتل أو للإصابة تحت وابل النيران، بل هناك الآن أكثر من نصف مليون شخص لا يمكنهم الحصول على مياه صالحة للشرب".

وتقول "التايمز" إن الهزائم تلاحق التنظيم المتطرف بصورة متتالية وذلك منذ بداية العملية العسكرية في الموصل، والذي مكّن القوات العراقية من السيطرة على ثلث مساحة الموصل، وذلك بفضل التعاون بين القوات العراقية والولايات المتحدة التي تواصل استخدام طائراتها في قصف معاقل التنظيم المتطرف، إلا أنه من الملاحظ أن القوات العراقية لم تحرز أي تقدم منذ أسبوعين.

وأضافت الصحيفة البريطانية أن بيانًا نُشر مؤخرا أكد أن حوالي ألفي جندي موالٍ للحكومة العراقية قتلوا منذ بداية المعركة التي اندلعت في الشهر الماضي، من بينهم عناصر في الشرطة العراقية وأفراد من ميليشيات "البشمركة" الكردية وكذلك وحدات التعبئة الشعبية شبه العسكرية، بالإضافة إلى مقتل حوالي 926 مدنيًا، وهو ما يمثل نسبة كبيرة في حالات الصراع.

وبعد تصاعد أزمة نقص المياه، قام عدد من سكان المدينة بإبلاغ مراكز المساعدات والإسعاف عن وجود إصابات عدة بحالات إسهال وإصابات أخرى مرتبطة بنقص المياة، حيث أن الأزمة الراهنة دفعت قطاعًا كبيرًا من السكان إلى اللجوء إلى الشرب من النهر مباشرة أو من آبار المياه غير المكررة أو غيرها من المصادر غير النظيفة.

يقول المسؤولون المحليون في الموصل إن التنظيم المتطرف قام بتفجير أنبوب المياه عمدًا وذلك حتى يمكنه ترهيب سكان المدينة، بينما يقول حازم الجبوري إن داعش "قطع الكهرباء عن محطات المياه التي تغذي العديد من الأحياء حيث تتقدم القوات العراقية،" مضيفاً: "أنهم يحرمون الناس من المياه الصالحة للشرب في شرق الموصل. ويريدون إجبار الناس على التراجع معهم من أجل استخدامهم كدروع بشرية."

ولا يمكن للأمم المتحدة التحقق من التقارير، لكنها قالت إن "لامبالاة" التنظيم تسببت في معاناة أكثر من مليون مدني ما زالوا داخل الموصل. وتحافظ الجماعة الإرهابية على سيطرتها على محطات المياه والكهرباء الحرجة التي تخدم آلاف المنازل في الموصل، ثاني أكبر مدينة في العراق.

















مقاتلو تنظيم "داعش" الجبناء يغادرون… المغرب

مقاتلو تنظيم "داعش" الجبناء يغادرون… المغرب

أولحاج والهاشيمي يَقُودان سِرب الطيور المُهَاجرَة عَنْ الرجاء شتاءً

أولحاج والهاشيمي يَقُودان سِرب الطيور المُهَاجرَة عَنْ الرجاء شتاءً

صفوف لحلق اللحى بعد طرد داعش من الموصل

صفوف لحلق اللحى بعد طرد داعش من الموصل

زعيم "داعش" يعيّن خلفًا له سرًّا وسط…

زعيم "داعش" يعيّن خلفًا له سرًّا وسط…

"داعش" تستعد لحصار طويل الأمد لمدينة الموصل

"داعش" تستعد لحصار طويل الأمد لمدينة الموصل

log.ma sur facebook
Page générée en 1.1825s - mise en cache le 2016/12/02 à 22:16